اقتصاد

غرامات بالجملة على شركات الاتصال، لـ”موريتل” نصيب الأسد منها

يبدو ان شركة موريتل المملوكة لاتصالات المغرب، و هي التي تسيطر على سوق الاتصالات في موريتانيا لم تبدأ عامها الجديد بداية مريحة حيث طالبتها سلطة التنظيم بدفع غرامة مالية قدرها 37,7 مليون اوقية جديدة، نظير رداءة خدماتها، و هو مايقارب المليون يورو.

و لنفس الأسباب تم تغريم شركة “ماتل| التونسية بمبلغ 12 مليون من الأوقية الجديدة، و هو مايعادل 287251 يورو ، أما شنقيتيل المملوكة لشركة “سوداتيل” السودانية فمن المفترض ان تدفع غرامة قدرها 10,7مليون اوقية جديدة اي مايعادل256132 يورو.

و ستدفع الشركات مجتمعة غرامة مالية 60,4 مليون اوقية جديدة اي مايناهز مليونا ونصف مليون من يورو من المفترض ان تنعش الخزينة بداية العام.

و كما يبدو فإن بعثة تفتيش وضعت الأصبع على تردي خدمات المؤسسات الثلاثة، من خلال عملية تفتيش بدأته في العشرين من اكتوبر و امتد لغاية 25 نفمبر من العام الماضي،

و قد أظهرت البعثة في تقريرها أن الشركات تقدم خدمات لاتتناسب و المتطلبات، خاصة في الداخل، وأحيانا في العاصمة انواكشوط و على الخطوط الطرقية. الأمر الذي اعتبره التقرير إخلالاً بدفتر الالتزامات.

اضغط هنا لاضافة تعليق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الاكثر قراءة

لأعلى