أخبار موريتانيا

مبادرة “موريتانيا أولاً” تعلن دعم ولد الغزواني وتقدم مبررات قرارها

أعلنت مبادرة من بعض الشباب الموريتانيين، المحسوبين على التيار اليساري، أطلقت على نفسها مبادرة “موريتانيا أولا” عن دعمها للمرشح محمد ولد الغزواني حسب بيان حصلت تقدمي على نسخة منه.

وقالت أصحاب المبادرة في بيانهم إنه “انطلاقا من إيمانهم بأسبقية الإدارة على الواقع، وسعيا منهم لتأسيس وطن متصالح مع ذاته وفقا لمعايير الكفاءة والجدارة، وروماً لوضع حدٍّ لامتيازات الفطرة، وتسامح الإدارة العمومية، واستثناءات الظروف… فإن الموقعين على بيان المبادرة وبعد لقاء المرشح محمد ولد الغزواني و بعد الاطلاع على برنامجه فإنهم يدعون للتصويت له”.

ولخّص أصحاب المبادرة أسباب انضمامهم لولد الغزواني ومطالبهم التي يسعون من وراء دعمهم له لتحقيقها، في 5 نقاط حسب البيان.

نص البيان

بيان
سيخوض السيد محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني، سباق التنافس على رئاسة الجمهورية الإسلامية الموريتانية. إذ تستعد البلاد لتعيش أول تناوب لها على أعلى هرم في السلطة، دون أي إكراه.
ففي 22 يونيو 2019، سيتوجه مواطنونا إلى صناديق الاقتراع، آملين التحول إلى حكم نظيف؛ إننا من الذين يسعون لتحقيق حلم إعادة التأسيس على أساس قواعد سليمة تطابق ما بين التوقعات والإصلاحات الجذرية العميقة للقضاء على مخلفات إرث قرون من الهيمنة وعقود من الافتراس الوراثي. لقد وعد المترشح في خطاب إعلان ترشحه فاتح مارس، بأن يسعى بالبلد الى طريق المساواة لأنه بدون عدالة، سيختل التوازن الاجتماعي مما سيؤدي إلى الإحباط والإنتقام. 
1 . في مجال السياسة نؤمن بأسبقية الإرادة على الواقع؛ وننتظر من السيد محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني، أن يقود موريتانيا على طريق الحداثة، بعيدًا عن قسرية التاريخ. لأننا نريد وطنا متصالحا مع ذاته، ليس على أساس الإنكار والعفو الدائم، ولكن وفقًا لمعايير الجدارة والكفاءة. نود أن نضع حداً لإمتيازات الفطرة، وتسامح الإدارة العمومية، واستثناءات الظروف وتحكم غير الأكفاء.
2 . نريد أيضًا خروج دبلوماسيتنا من التخمينات الدبلوماسية، وتجديد الصلة المتبادلة مع الدول المحبة للسلام، دون معيار سوى مصالحنا، فموريتانيا بحاجة إلى أصدقاء، في كل مكان. يحثنا كذلك القرب من مناطق العنف ومشاركة قواتنا المسلحة في منطقة الساحل (مجموعة الخمس)، على مراعاة المزيد من اليقظة ضد انتشار التطرف الديني فقد أصبحت أراضينا مختبرًا مفتوحًا للتعصب والتحجر وصرنا نصدر اليوم؛ هذه العدوى خارج حدودنا.
3 . إننا نولي اهتمامًا خاصًا لإنشاء الوكالة الوطنية للتضامن الجديدة، والتي ستكون مهمتها القضاء على الفوارق في التعليم والتوظيف والوصول إلى الخدمات الشاملة، لا سيما الصحة. لقد قيم المترشح ميزانيتها بـ 20 مليار أوقية. إن ضخامة هذه المؤسسة تستدعي دمجها هيكليا في التخطيط التنموي.
4 . علاوة على البرنامج وعلى الرؤية، ندعو رئيس الجمهورية المقبل، أن يسعى لتشكيل أغلبية برلمانية، تمكنه من أن يحكم بكل شرعية. و لكي لا تخيب آمال مواطنيه، فإن عليه ان يتحرر من بعض المنتخبين، ممن كانوا بالأمس القريب من مؤيدي قلاع الولاية الثالثة.
5 . وبما أن الموارد الطبيعية لا تضمن الرخاء والرفاهية الاجتماعية، فعلى المترشح أن يسعى إلى إرساء سياسات من شأنها اجتثاث التمييز العنصري والفئوي، وفي سبيل ذلك نحثه على الرفع من مستوى جودة التعليم وجعله أولوية خلال الخمس سنوات القادمة.
وعليه، فإننا نحن الموقعين على هذا البيان، بعد لقاء المرشح و الإطلاع على برنامجه ندعو إلى التصويت والدعوة للتصويت للسيد محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني. مؤكدين أننا لا ننوي تحمل أي تقييم، فنحن نتحمل فقط برنامج المترشح، فقد آن الأوان لابتكار نموذج بديل لبناء موريتانيا.
انواكشوط ، 7 يونيو 2019
 
موريتانيا أولا
 
المنسق:   سيد محمد اليسع اسويد أحمد
المكتب:

  • تيوي مامادو صو
  • الحسن مسعود
  • آمادو كونتي
  • مالودو با
  • إسلمو لوليد
  • التقي محمد

اضغط هنا لاضافة تعليق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الاكثر قراءة

لأعلى