اجتماعيات

الاعتداء على الطبيب ولد ادبيْكْ بالسلاح الأبيض (القصة بالصور)

أفاد مصدر خاص لتقدمي أن عصابة تتألف من 4 نساء قامت صباح اليوم بالاعتداء على طبيب يدعى أبو بكر ولد ادبيْكْ، وهو فني عالي في أمراض الكلى، يعمل متعاقداً في كُلٍّ من عيادة الحياة ، والمستشفى العسكري.

وحسب المصدر الذي نقل الخبر لتقدمي، فإن القصة حدثت فجر اليوم في عيادة الحياة، حينما قامت سيدة تدعى مُنَايَ منت مولاي الزين – وهي مريضة تتردد على العيادة من حين لآخر للخضوع لجلسات تصفية للكلى- بإيقاظ الطبيب أبوبكر ولد ادبيكْ لإخضاعها لجلسة تصفية، إلا أن المرضى المُراجعين اعترضوا على ذلك بحجة أسبقيتهم على المريضة المعنية.

هذا الرفض من طرف المرضى الآخرين نجمت عنه عراك حدث بين الطبيب والمريضة وصل إلى درجة تبادل للصفعات على الوجه، ثم غادر الطبيب بعده هذا العراك إلى المستشفى العسكري للمداومة.

ذهبت المعنية إلى منزلها واصطحبت سكيناً وعصى غليظة، واتجهت بسيارتها نحو المستشفى العسكري رفقة قريبات لها، ثم استفسرت عن غرفة مداومة الطبيب، ودخلت عليه لتجده نائما، وهنا قامت بطعنه في الصدر واليد بالسكين، فيما قامت إحدى رفيقاتها بضربه على الرأس بالعصى، وهو ما نتج عنه إصابة الطبيب بجروح في الصدر واليد، ليتدخل بعدها أحد رفاقه لإنهاء العراك وإسعافه، والإبلاغ عن العصابة.

وأضاف المصدر بأن إدارة المستشفى العسكري أحالت المعنيين إلى مفوضية لكصر بحجة أن الأمر ليس من اختصاصه، حيث تم القبض على النسوة الأربع، قبل هروبهن من المستشفى، وتم تحويلهن موثقات الأيدي إلى الفرقة المختلطة للدرك، مع إرسال تقرير مفصل بملابسات حادثة الإعتداء على الطبيب.

وحسب مصادر فإن السيدة التي ارتكبت الجناية لديها سوابق في افتعال المشاكل بالمستشفيات والعيادات، كما أن لديها خؤولة من عقيد في الدرك.

الطبيب أبوبكر ولد ادبيك
سلاح الجريمة
المعتديات أمام سيارتهن قبل الاعتقال

اضغط هنا لاضافة تعليق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الاكثر قراءة

لأعلى