أخبار موريتانيا

غزواني من النعمة: المواطنون كانوا يخشون التعاون مع الدولة ضد الجماعات الخطيرة

قال المرشح محمد ولد الغزواني في خطاب ألقاه خلال مهرجان انتخابي ترأسه مساء اليوم في مدينة النعمة عاصمة ولاية الحوض الغربي “إن الموريتانيين عليهم أن يبدوا اهتماما كبيراً بالانتخابات الرئاسية القادمة، لأنها ستفرز تبادلاً سلميا على السلطة لأول مرة في موريتانيا”.

وتحدث ولد الغزواني مطولاً عن خصائص ولاية الحوض الشرقي الحدودية، ممتدحاً تعامل السكان مع جيرانهم الماليّين، مضيفاً بأن الولاية لديها تاريخ حافل بالبطولات، واصفاً إياها بمحلّ أضرحة العلماء ، ومهد عاصمة امبراطورية “غانا” القديمة، مشيداً بمساهمتها في التنمية، لتوفرها على كم كبير من الثروة الحيوانية.

وأفرد ولد الغزواني جانباً مهما من خطابه للحديث عن المحور الأمني في برنامجه الانتخابي، والذي قال إنه أخّر الحديث عنه حتى يصل ولاية الحوض الغربي، وذكّر السكان بـ”الوضعية الأمنية السابقة قبل استتباب الأمن” ، وقال “إن الدولة عندما كانت تطلب من سكان ولاية الحوض الشرقي – قبل تطبيق السياسة الأمنية الجديدة – تزويدها بمعلومات عن الجماعات الخطيرة التي تنشط في المناطق الحدودية، كانت تلمس لديهم تخوفا من التعاون معها ، وأن ذلك تغير الآن بفضل وعي السكان بضرورة حماية وطنهم، وإدراكهم لأهداف الجهود الأمنية التي قيم بها.

وتساءل ولد الغزواني – في هذا الإطار – أمام أنصاره : أي المترشحين أقدر على حماية البلاد ؟ طالباً منهم تحكيم ضمائرهم بهذا الخصوص، مضيفاً بأن السياسة الأمنية الموريتانية المطبقة أصبحت مثار إعجاب الدول الأجنبية.

وتحدث ولد الغزواني مجددا عن التعليم واعداً بتحيسن ظروف طاقم التعليم، وتجسيد المدرسة الجمهورية ذات الزي الموحد، والتي يتساوى أطفال الفقراء والأغنياء في القدرة على ولوجها على أرض الوقع، كما تعهّد في هذا الإطار بالاهتمام بالكفالة المدرسية للتلاميذ الذين تعيش أسرهم ظروفاً صعبة.

وتأخر مهرجان ولد الغزواني في مدينة النعمة مساء اليوم عن وقته بسبب تأخر وصول الطائرة، وهو ما اعتذر عنه للسكان.

اضغط هنا لاضافة تعليق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الاكثر قراءة

لأعلى