سؤال جوال

ولد بلعمش: الشوط الثاني مرهون بتوفر الشفافية، و صراع أجنحة الأغلبية (فيديو)

 


في إطار رده على السؤال الجوال :

ماهي حظوظ المعارضة في جرّ مرشح السلطة للشوط الثاني في الانتخابات الرئاسية ؟

قال الصحفي و المحلل السياسي سيدي محمد ولد بلعمش:

أعتقد أن المؤشرات كانت توحي خلال الفترة الماضية (قبل أن تبدأ الحملة بشكل رسمي) بأن لا وجود لشوطٍ ثانٍ ، وذلك نظراً للظروف التي ستجري فيها الانتخابات والمتمثلة في عدم اتفاق الأطراف السياسية في موريتانيا على إجراءات معينة لضمان شفافية الانتخابات، وبالتالي كان الإعتقاد سائداً بأن الأرجح هو أن مرشح السلطة سيحسم الأمور في الشوط الأول.

الآن وبعد أن بدأت الحملة لاحظنا أن مهرجانات بعض مرشحي المعارضة كسيدي محمد ولد بوبكر وبيرام الداه اعبيد، و محمد ولد مولود وكان حاكيدو بابا، بدرجة أقل، بدأت تشهد إقبالاً مهما من الجماهير، مع محدودية دعم الشخصيات الوازنة (الشيوخ والنواب والعمد..).
وعن حظوظ المعارضة من عدمها في الوصول إلى الشوط الثاني فأرى أن ذلك يتحدد في أمرين:

1- توفر الشفافية بحيث ينعكس حجم الإقبال الشعبي على مرشحي المعارضة في صناديق الإقتراع، فإذا حدث ذلك فمن المحتمل أن لا يحسم أيٌّ من المترشحين الشوط الأول لصالحه.

2- صفاء العلاقات الداخلية بين أجنحة الأغليية الداعمة للمرشح ولد الغزواني، فإذا كانت الأغلبية منسجمة وعلى قلب رجل واحد فمن المستبعد أن تنجح المعارضة في جرّ المرشح ولد الغزواني إلى الشوط الثاني، أما إذا لم يتوفر ذلك فقد تنجح المعارضة في هزّ مرشح السلطة وجرّه للشوط الثاني.

اضغط هنا لاضافة تعليق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الاكثر قراءة

لأعلى