مقابلات

ولد حننه: الانتخابات فظيعة التزوير، والبلد كان سينزلق إلى حرب أهلية

قال رئيس حزب “حاتم” صالح ولد حننه إن “انتخابات 22 يونيو كانت مزورة بشكل فظيع ولم يسبق له مثيل”، وأضاف إن منع المعارضة من التمثيل في اللجنة المستقلة للانتخابات، وطرد ممثلي المعارضة، والتصويت في الكثير من المكاتب بنسبة 100%، وكذلك نشر القوات الأمنية في الشوارع قبل ساعات من إعلان النتائج استعدادا لتزوير النتائج، كلها مؤشرات تدل على أن الانتخابات مزورة.

وقال ولد حننه -الذي كان يتحدث في مقابلة في تلفزيون المرابطون- إن المعارضة قررت المشاركة في الانتخابات رغم معرفتها بعدم توفر ضمانات على شفافيتها من أجل كشف عدم شفافية هذه الانتخابات والتزوير الذي تقوم به السلطات.

ولد حننه قال إن موريتانيا تعيش أزمة ولا يمكن تجاوزها إلا بإصلاح حقيقي وحوار وطني شامل، مضيفا أن موريتانيا كان بإمكانها أن تدخل في حرب أهلية لولا أن المعارضة هدأت الشارع، وسيطرت على مناضليها.
وقال ولد حننه إن المعارضة ستلجأ إلى القضاء الدولي، بعد أن تم سد الباب أمام القضاء المحلي، وأكد أن الأحزاب المعارضة متمسكة بهذا الخيار، وأن هناك خطوات نضالية في الفترة التي تفصلنا عن تنصيب الرئيس ولد الغزواني، وإنه في حالة عدم استجابة السلطات لمطالب المعارضة فإن لديها خططا مصممة للنضال على مدى السنوات القادمة.

اضغط هنا لاضافة تعليق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الاكثر قراءة

لأعلى