أخبار موريتانيا

بيرام : عانيت طويلاً من السجن وقطع الراتب، ولم أعد أريد إلا صلاح الوطن

عقد المرشح السابق للانتخابات الرئاسية بيرام الداه اعبيد اليوم مؤتمراً صحفيا قال إن الهدف منه من بين عدة أمور “سرد حقيقة ماحدث من اللقاءات والحوار مع السلطة”، وقال بيرام “إن مرشحي المعارضة الأربعة اجتمعوا بعد إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية واعتبروها نتائج غير حقيقة ولاتعكس إرادة الشعب” وأضاف أنهم في المعارضة “تبادلوا وجهات النظر حول الحل، وتوصلوا إلى أن الحل القانوني أغلق مجاله بعد إعلان المجلس الدستوري للنتائج النهائية للانتخابات الرئاسية، وأن الحل عبر الشارع خطير جداً، لذا لم يبق الا الحل عبر التفاوض الذي هو مرهون أصلاً بإرادة النظام، فقررنا – يقول بيرام – إعلان الرغبة في التفاوض”.

وأضاف بيرام أن أطرافاً في النظام “اتصلوا به وعبّروا عن تثمين قرار التهدئة والانفتاح على التفاوض، وكذا رغبتهم في تجسيد ذلك على أرض الواقع”.

وأردفَ بيرام “لقد اشترطت على النظام أن يكون التفاوض علنياً، ومعنا في المعارضة ككُل، فوافق على ذلك، وأبلغت رفقائي بما حدث، واتفقنا على تقديم وثيقة مشتركة بعد أن نتشاور”.

غير أن بيرام قال إنه بلغه أن بعض المترشحين، وبعض أحزاب المعارضة “أصدروا بعد ذلك بياناً نفوا فيه علمهم بالمداولات التي حدثت” ووصل ذلك حد إعلان الرفض، معبّراً عن استغرابه لذلك، ومطالبا مرشحي المعارضة بـ”اليقظة وبالشفافية مع الكتل الداعمة لهم ومع الشعب”، مضيفاً أن هناك أطرافاً غير رسمية في النظام “تحاول العبث بوحدة المعارضة”.

وعبّر بيرام عن أمله في “حدوث حوار علني يصب في مصلحة الموريتانيين”، قائلاً إن معاناة الشعب الموريتاني لابد من البحث لها عن حلول، مُذكراً أنه أمضى الكثير من وقته في السجون وقطع الرواتب، لذا لم يعد يريد إلا صلاح الوطن، وتقوية أواصر اللحمة الاجتماعية بين المواطنين.

اضغط هنا لاضافة تعليق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الاكثر قراءة

لأعلى