أخبار موريتانيا

تفاصيل “مزاعم” اعتداء القاسم ولد بلّال على مواطن اسباني

نشرت صحف إسبانية أن عمدة نواذيبو القاسم ولد بلال اعتدى على مواطن إسباني، و أنه قدّم شكوى منه أمام المحاكم الأوروبية، مما يهدّد -حسب الصحف- بوقف التعاون الاسباني مع البلدية. و لمعرفة ملابسات الموضوع اتصلت تقدمي بمصدر مقرّب من ولد بلال فكانت روايته للقصة على النحو  التالي “كعادته التي دأب عليها في تفقد مكاتب البلدية، بداية الدوام، وجد القاسم شخصين في مكتب أحد موظفي البلدية و قد جلس أحدهما خلف مكتب الموظف الذي كان غائباً، فاستفسر عن الأمر و طلب من الرجلين، و هما من أصول موريتانية يحمل أحدهما الجنسية الاسبانية، مغادرة المكتب لحين عودة صاحبه، غير أنهما – حسب المصدر – أغلظا له القول، و قالا إن المكتب تم اقتناءه من أموالهم، رافضين الخروج، فاضطر ولد بلال لاستدعاء الشرطة، التي أخرجتهم من المكتب عنوة”، و أضاف المصدر ساخراً “أن الرجل الذي اتهم ولد بلال بالاعتداء عليه من الضخامة و القوة بحيث يمكنه التهام ولد بلال”.

و قال المصدر إن الرجلين رفعا بالفعل شكوى أمام القضاء الاسباني، غير أنها تفتقر لاثبات قطعي لمزاعم الاعتداء، كما أنهما سعيا لوقف التعاون الاسباني مع بلدية نواذيبو، و هو ما فشلا فيه أيضا”، يقول المصدر. 

و أضاف المصدر “كيف يمكن لمن يدّعي الوطنية و الحرص على مصلحة نواذيبو أن يسعى لقطع المساعدات التي يستفيد منها فقراؤها؟!”.

و أكد المصدر أن ما يجري هو جزء من مؤامرة تبرم في الخفاء ضد العمدة القاسم ولد بلال و مشاريعه التنموية في نواذيبو، و أن ممن يقف خلفها بعض المستفيدين سابقا من التعاون الاسباني، الذين تعودوا الاستحواذ عليه دون أن يستفيد منه المواطنون”.

و قد حاولت تقدمي الاتصال بالطرف الذي يزعم اعتداء عمدة نواذيب عليه لعرض روايته فلم يتسن لها ذلك.

اضغط هنا لاضافة تعليق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الاكثر قراءة

لأعلى