مقالات

رسالة مفتوحة إلى الغزواني/ أحمد ولد الشيخ

 

سيدي الرئيس، سوف تحتفلون  عما قريب بمائة يوم في رئاسة البلاد. وهي فترة مقبولة عادة في العالم لوضع أول حصيلة لرئيس الدولة الجديد. لماذا مائة؟ تمثل عتبة نفسية تم اختيارها على الأرجح بشكل عشوائي ولا تمثل كثيرا من السنوات الخمس (أو أكثر) التي ستقضونها على رأس جمهوريتنا. لكنني أيضًا سأحترم هذه الطقوس، رغم قناعتي بأن الأمر يتطلب أكثر بكثير من مائة يوم فقط للحصول على فكرة واضحة عن الفوضى التي ورثتموها. ويشكل اختيار الرجال، و تنظيم الأوضاع، والتقويم ثلاث مهام كبرى على الأقل. ربما لا تعرفون من أين تبدأون، لأن المهمة صعبة للغاية. ولكن يتعين عليكم أولاً وقبل كل شيء تجاوز صعوبة ليست بالهينة. 

إن ولد عبد العزيز صديقكم، لكي لا نقول إنه أنتم بالذات، لقد سرتم طويلاً معا، وساهم في انتخابكم و لا يسعكم، بمجرد ظاهر اليد، وعلى الرغم من الإرث الثقيل جدا، رمي الطفل مع ماء الحمام. لذا تحتاجون إلى كامل مهاراتكم الإستراتيجية للإبحار بين المياه المضطربة وتجنب العراقيل التي من المؤكد أن يضعها على طريقكم أولئك الذين لا مصلحة لديهم في دوران عجلة التاريخ. لقد بدأتم بخجل: ولا أحد يستطيع أن يعيب ذلك عليكم، حيث منعتكم ثقافتكم المتروية من إثارة الأمواج. ولكن، سيدي الرئيس، تعيش بعض المجالات حالة استعجال. بالطبع، لا تمتلكون عصا سحرية، وإن كانت ضرورية. لقد سبب سلفكم الكثير من فساد لدرجة أنه من الضروري أن يكون المرء ساحرا لكي يرى بوضوح في وضعية غامضة ومبهمة إلى أقصى الحدود (ماذا أقول؟). فيما يلي بعض الأمثلة وليست القائمة شاملة.

تم التخلي عن المدرسة لأكثر من عقد من الزمن. وماذا عن الصحة، المصابة بالممارسات السيئة والمسممة بالأدوية منتهية الصلاحية؟ والقضاء وما أدراك ما القضاء؟ تم إخضاعه للسلطة التنفيذية. والمياه والكهرباء التي التهمت المليارات؟ وليست مضمونة للجميع. البنية التحتية الطرقية؟ على الرغم من كل الأموال التي أنفِقت، فإنها توجد في حالة يرثى لها. الاقتصاد؟ لقدورثتم ديونًا تبلغ خمسة مليارات دولار، أي ما حوالي94% من الناتج الداخلي الخام، 1132 دولارًا على الفرد. ما ذا عن الصفقات العمومية؟ تُمنَح دائما لنفس الأشخاص. أين القطاع الخاص؟ أصبح أثرا بعد عين: بدلاً من تشجيعه، تشن الدولة حربًا عليه منذ عشر سنوات عجاف. يوجد ألف مثال ومثال من سوء التسيير و الاختلاس، وسيكون من الممل ذكرها واحدا بعد الآخر. لقد اطلعتم عليها بكل تأكيد. إنها سلسلة يجب كسرها في أسرع وقت ممكن. كما كسرتم حاجزاً نفسياً، من خلال استقبال قادة المعارضة والرجال الذين نازلتموهم خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة. وشكل ذلك أول خطوة هامة على طريق إزالة توتر في المشهد السياسي. لكن ما زال هناك الكثير مما ينبغي القيام به.

كلنا ننتظر المنقذ. لا شك أنه يتعين عليكم البدء بتوضيح الأمور، في أقرب وقت ممكن، لتجنب سوء الفهم والانتقادات غير اللائقة. لذلك فلن تخيبوا آمالنا أبدًا بكونكم شخصا آخر. بل أتمنى لكم من صميم قلبي، أن تُفرحونا برؤية أعمالكم وخدماتكم مثبتين لنا شخصيتكم الحقيقية.

 

اضغط هنا لاضافة تعليق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الاكثر قراءة

لأعلى